أثر التفاعل بين توقيت تقديم الدعم التعليمي والأسلوب المعرفي للطلاب في بيئة التعلم الإلكتروني القائمة على الويب2 على التحصيل الدراسي وكفاءة التعلم

صورة eaet

د. هاني محمد الشيخ

مدرس تكنولوجيا التعليم

كلية التربية النوعيةجامعة الفيوم

 

مقدمة:

تمثل بيئات التعلم الإلكتروني أحد أهم مخرجات عمليات التكامل بين تكنولوجيا الاتصالات وتكنولوجيا التعليم، الأمر الذى استلزم على البحث العلمي بمجال تكنولوجيا التعليم والتعليم الإلكتروني الاهتمام بكافة متغيرات تصميم وتطوير واستخدام وتقويم بيئات التعلم الإلكتروني، سعياً للوصول إلى معايير علمية قائمة على أسس علمية تربوية تُحقق توظيف فعال لتلك البيئات الإلكترونية في العملية التعليمة.

يخضع متغير الدعم التعليمي داخل بيئات التعلم الإلكتروني كالمقررات الإلكترونية وخاصة القائمة على الويب2 لكثير من المحددات التي يهتم بها البحث العلمي في مجال التعليم والتعلم الإلكتروني كمصدر الدعم ومستواه وشكله وتوقيته ... ، وفيما يتعلق/ وبالنظر إلى  بتوقيت الدعم التعليمي (فورىمؤجل) ذلك الذى يؤثر وظيفياً في فاعلية الدعم ذاته، حيث يَطلب المتعلم الدعم لسد حاجة وفجوة تعليمية لدية وعلى ذلك فتوقيت تقديم الدعم للمتعلم يمثل أهمية بالغة لأداء المهام التعليمية وتحقيق أهداف التعلم وتسهيله في ظل بيئة تعليمية إلكترونية - الويب2- تستلزم من المتعلم التفاعل والتعاون والتشارك مع غيره من المتعلمين كما تستلزم تقديم دعم تعليمي مكثف ومستمر للمتعلمين لمساعدتهم وتوجيههم وإرشادهم لتحقيق التعلم.

ويمثل اختيار توقيت تقديم الدعم التعليمي (فورىمؤجل) تحدياً أمام كلا من المصمم التعليمي والأساتذة القائمين على تدريس المقررات الإلكترونية على السواء فاختيار أنسب توقيت لابد ان يتوافق مع كل من: خصائص المتعلم، وأسلوبه المعرفي، ويوافق عليه أستاذ المقرر - إذا كان هو مصدر الدعم التعليمي-، ومن ذلك المنظور يبرز الأسلوب المعرفي للطلاب (الاندفاع في مقابل التروي) والذى يرتبط ارتباطاً وثيقاً بسرعة الأداء التعليمي وانجاز مهام وأنشطة التعلم بكفاءة، وعلى هذا الأساس يفترض البحث أن الأسلوب المعرفي للمتعلم يستلزم تقديم دعم تعليمي مناسب محدد التوقيت - يستدعى تحديده لكل أسلوب - وإلا أثر ذلك على مستوى التحصيل الدراسي المتوقع من المتعلم وكفاءة تعلمه.

وتمدنا نظرية التعلم البنائيةبإطاراً فلسفياً داعماً لما يتناوله البحث من متغيرات، فالمتعلم يبنى تعلمه ويؤدى مهامه التعليمية معتمدا على الدعم المقدم له، وأكد ذلك ما قدمه فيجوتسكى Vygotskyمن أفكار حول مفهوم نطاق التنمية المتقاربة والذى يعتمد على تقديم الدعم والمساعدات للمتعلم أثناء عملية التعلم لكى ينتقل المتعلم من المستوى الفعلي إلى المستوى المحتمل، إلى أن يصل لثبات المستوى أو تطويره مع تلاشى الدعم، وبشكل عام يعمل الدعم على تقوية احتمال عدم حاجة المتعلم للمساعدة والدعم في المستقبل، ذلك ما يرتبط بمفهوم النفع الفوري للدعم والنفع الباقي أو المؤجل له، كما أن ذلك يرتبط بقوة بتوقيت تقديم الدعم للمتعلم (فورىمرجأ) في بيئة التعليم الإلكتروني القائمة على الويب2، وما يرتبط بهذا الشأن ما أوصى به التربويين من ضرورة مراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين مع الحرص على البحث عن المعالجة التعليمية التي تصلح لكل فئة من المتعلمين دون النظر فقط عن أى معالجة أفضل من الأخرى، مما دفع البحث إلى الاتجاه لمراعاة أسلوب التعلم المعرفي لدى الطلاب ( الاندفاع في مقابل التروي ) ولما له من ارتباط  بكافة متغيرات البحث.

مشكلة البحث:

يمكن تحديد مشكلة البحث في الحاجة إلى الكشف عن أثر الأساسي لاختلاف متغير نمط توقيت الدعم التعليمي (فورىمؤجل) والكشف عن الأثر الأساسي لاختلاف متغير الاسلوب المعرفي للطلاب (المندفع في مقابل المتروي) كذلك الكشف عن الأثر الأساسي للتفاعل بين المتغيرين وذلك لمقابلة القصور في تصميم الدعم التعليمي المقدم ببيئات التعلم الإلكترونية وتوظيف توقيتاته المختلفة (فورىمؤجل) بما يتلاءم مع خصائص الطلاب وأساليبهم المعرفية  المختلفة، كذلك في مواجه القصور لدى الطلاب في التحصيل الدراسي وكفاءة التعلم والذى يعانى منه طلاب الفرق الجامعية الأولى.

وما يدعم ذلك التصور ما أوصت به كثير من الدراسات مثل دراسة ديزيول وروميل  (Diziol D. & Rummel N., 2010) بضرورة الاهتمام بـ: تصميم الدعم التعليمي في بيئات التعلم الإلكتروني، والمحددات المتعلقة به من شكل وتوقيت ومصدر ومستوى وهدف تعليمي ....، وما يتبعه من تفاعلات المتعلم مع الدعم ذاته، للوصول إلى الظروف التي في ظلها تزداد فاعلية الدعم التعليمي ببيئة التعلم الإلكتروني.

وقد تم صياغة ستة اسئلة بحثية، وصياغة الفروض البحثية لها، وتكونت عينة البحث من (54) متعلم بالفرقة الأولى بكلية التربية النوعية قسم تكنولوجيا التعليم جامعة الفيوم، واستخدم التصميم التجريبي ذي الست مجموعات المعروف بـ التصميم التجريبي 2×3 والتطبيق القبلي والبعدي لأداة البحث، اتبع البحث المنهج التطويري التكنولوجي لتطوير البيئات الإلكترونية وقياس فعاليتها وكفاءتها، حيث تم استخدام المنهج الوصفي في مرحلتى الدراسة والتحليل والتصميم لبيئة التعليم الإلكتروني لوحدة الويب2 وتم استخدام المنهج التجريبي للتعرف على أثر المتغيرين المستقلين والتفاعل بينهما - توقيت تقديم الدعم التعليمي (فورىمؤجل) والأسلوب المعرفي للطلاب (الاندفاع في مقابل التروي) - على المتغيرين التابعين (التحصيل الدراسي وكفاءة التعلم) وذلك في مرحلة التقويم النهائي، وعليه تم انتاج مواد المعالجة التجريبية في ثلاث وحدات الكترونية تختلف فيما بينها باختلاف المتغير المستقل الأول.

احتوى البحث على أداه قياس واحدة وهى اختبار تحصيلي لقياس المعارف والمفاهيم المتضمنة في المحتوى التعليمي لوحدة الويب2 تم التأكد من صدقة وثباته، ثم تطبيق مواد المعالجة التجريبية أداة البحث على مجموعات البحث وفق التصميم التجريبي بالقياس القبلي والبعدي للتحصيل الدراسي، تم اختبار فروض البحث باستخدام الأساليب الإحصائية تحليل التباين ثنائي الاتجاه وأسلوب للمقارنة البعدية توكى، كذلك تم حساب كفاءة التعلم وذلك من برنامج SPSS، وتم الإجابة على أسئلة البحث وتفسير النتائج.

shadow

التعليقات

بحث متميز د. هاني .. أود

بحث متميز د. هاني .. أود الاستفسار عن كيفية الحصول على البحث كاملاً لإمكانية الاستفادة من الخبرات العلمية والعملية به. وشكرا لكم

اريد البحث كاملا هل يسمح لي

اريد البحث كاملا هل يسمح لي بذلك

علِّق